الانزياح الدلالي في الشعر الحديث / محمد ثلجي

الدراسات النقدية والادبية


إضافة رد
#1  
قديم 05-11-2010
محمد ثلجي
شــــاعر وناقد
محمد ثلجي متواجد حالياً
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 49
 تاريخ التسجيل : Feb 2010
 فترة الأقامة : 1729 يوم
 أخر زيارة : 04-10-2011 (08:22 PM)
 المشاركات : 68 [ + ]
 التقييم : 10
 معدل التقييم : محمد ثلجي is on a distinguished road
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي الانزياح الدلالي في الشعر الحديث / محمد ثلجي



تحية للاخوة الشعراء والأدباء في منتديات الشاعر القدير سعد علي مهدي
هذه دراسة مبسطة لبحث قمت به عن الانزياح الشعري انواعه واشكاله
واهم سماته الادبية وعلاقته بالشعر الحديث سواء تفعيلة او عمودي او نثر
كما وأرجو من الشاعر القدير سعد علي مهدي التفضل بتعميم الموضوع
للفائدة المتوقعة منه ... مع تحياتي وتقديري




الانزياح الدلالي في الشعر الحديث
إعداد: محمد ثلجي



الأسلوبية التعبيرية والدلالة في النقد الحديث ترتكز على أنماط من التحولات الأسلوبية في الشعر ومنها الانزياح بأشكاله. نظام الربط في الجملة الشعرية والتكرار .. وبناء على ما ذكر يمكن تناول بعض من هذه الانزياحات كمدخل أول لهذا الموضوع المتشعب مع ضرب الأمثلة المبسطة.


الانزياح الدلالي :


إذا كان الانزياح أو الانحراف عن المعيار من أهم الظواهر التي تميز اللغة الشعرية عن السردية مع منحها شرف الشعر وخصوصيته. فإن هذا النوع من الانزياح يتسم ببعض الثيمات المصاحبة له كالابتكار والجدة والنضارة والإثارة. ومن الأمثلة على الانزياح الدلالي ما يسمى بانزياح النعوت عن منعوتاتها المتعارف عليها وكمثال عل ذلك من قصيدة للشاعر نزار قباني يقول فيها :


لو لم يكن في وجهك
الرديء .. قلتُ مخلبُ
لكنه إذا غفوتِ
مخلبٌ مهذبُ


تشكل المخلب بلغة نزار عن الطائر وهي صورة قاسية تقترب بواسطة النعت "مهذبُ" من الليونة لتصبح " مخلباً مهذباً " هذه المنافرة رفعت من قيمة الانزياح الدلالي وشكلت مقطعاً شعرياً على مستوى عالي إذ قلبت قسوة صورة المخلب وجعلت منه دلالة مقبولة محببة.


وكأمثلة أخرى قصيدة بدر شاكر السياب " أنشودة المطر "


عيناك غابتا نخيل ساعة السحر
أو شرفتان راح ينأى عنهما القمر


فجعل بدر العينان غابتا نخيل رغم قسوة شجر النخيل لكن جاءتا في هذا السياق على نحو مغاير تماماً خاصة مع إضافة دلالة السحر وهي اللحظة القريبة من طلوع الفجر وانبثاق الشعاع الأول للشمس مما أضاف ليونة وطرافة على المعنى . كذلك الشرفتان هذا الجسم الرخامي القاسي حي ظهرتا على غير ما هما عليه بإطلاق صفة ابتعاد ضوء القمر عنهما قليلاً قليلاً في هاتين الصورتين استطاع الشاعر السياب أن يخلق انزياحاً دلالياً غاية في الروعة


كلمات البحث

شعر، قصائد، غزل، نثر، قصص





hghk.dhp hg]ghgd td hgauv hgp]de L lpl] eg[d






آخر تعديل محمد ثلجي يوم 05-11-2010 في 10:34 PM.
رد مع اقتباس
قديم 05-11-2010   #2
محمد ثلجي
شــــاعر وناقد


الصورة الرمزية محمد ثلجي
محمد ثلجي متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 49
 تاريخ التسجيل :  Feb 2010
 أخر زيارة : 04-10-2011 (08:22 PM)
 المشاركات : 68 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي




الاستعارة التنافرية

وهي صورة بلاغية تقوم على الجمع بين متنافرين لا علاقة جامعة بينهما لخلق منظومة شعرية ذات دلالة ومغزى . وكمثال بسيط من النثر وهو الكلام الذي يحقق الملاءمة الإسنادية للموصوفات كأن تسند الألوان أو الصفات الى موصوفاتها على سبيل المثال: البحر أزرق .. العشب أخضر .. الطين بني .. وهكذا .

لكن في الشعر يختلف الأمر ليتحقق التنافر المطلوب وهو ابتداع شعري تخيلي بحت وكمثال على ذلك قصيدة " لم هذا الخوف "محمد ثلجي

يومياً
يختلطون جلوداً كالسمك المكبوبِ
على شبك الموتِ
فأسرح في لون العشب البنيِّ
ونافذة فارغة في الخلفِ
الآنَ سأهرب للزحمةِ
آهٍ ... ما أبطأ هذا العمرَ
وما أقصرْ

فالتعبير العشب البنيُّ أحدث تنافراً مع تقدير النوع واللون والتنافر الحاصل بينهما هو ما ضمن خلق بعد جديد للمعنى المراد منه . فالعشب بدلالة الجسد كما أخبر عنه "يختلطون جلوداً" ودلالة العشب للكثرة وليست للنوع وهذه المفارقة هي من صنعت من هذه الجملة، الشعرية المطلوبة.


 

رد مع اقتباس
قديم 05-11-2010   #3
محمد ثلجي
شــــاعر وناقد


الصورة الرمزية محمد ثلجي
محمد ثلجي متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 49
 تاريخ التسجيل :  Feb 2010
 أخر زيارة : 04-10-2011 (08:22 PM)
 المشاركات : 68 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي




الإسناد النحوي

الجملة نوعان: الاسمية والفعلية : باتساق وانسجام فيما بينهما تتشكل الجملة النثرية العادية أو ( الإيصالية ) أما على مستوى الشعر فالاختلاف كلي على سبيل المثال حين نقول : "شقت السفينة عرض البحر" جمله عادية إيصالية بحيث أوصلت المعنى على أكمل وجه بالمقابل لو قلنا : شقت عيونك قلب البحر .. اختلف المعنى كلياً وأصبح لدينا جملة شعرية متسقة منسجمة مع الابتداع الشعري. وكمثال على الإسناد النحوي قصيدة "مستوحشاً مثل رقيم " للشاعر شكري بوترعة :

وكنت سجين المكان الذي لست فيه ..
أرى في المنام
يدي تزرع الريح في قرى المحبطين ..
أصيح : هنا مات قريني بضربة زهر ..
هنا اشتبك العاشق مع الحدائق وسقط في الأسر ...

إن القضية الأساسية في لغة شكري هي نقده للواقع بالهروب نحو اجتراء الحلم والأفعال التي استعملت في هذا الجزء جلها ماضية كأنه يشير لماضٍ بقصد فعل المقارنة والمفارقة ومفردة الموت التي جاءت في نهاية المقطع عبارة مؤلمة بتضمين الضربة ونهاية مفروضة لهذا الحلم بحيث نقل الدلالة المفضية عن حلم المحبطين من يبحثون عن العيش الكريم في أحلامهم للواقع المرير الذي يصطدم بالموت المحتوم. فكأنه أعاد تشكيل الدلالة الإنسانية وإسنادها لواقع مرير لا يقبل وجود هؤلاء مما جعل من الأحلام الطريق الوحيد للتعبير عن احلامهم وطموحاتهم


 
التعديل الأخير تم بواسطة محمد ثلجي ; 05-11-2010 الساعة 10:38 PM

رد مع اقتباس
قديم 05-11-2010   #4
محمد ثلجي
شــــاعر وناقد


الصورة الرمزية محمد ثلجي
محمد ثلجي متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 49
 تاريخ التسجيل :  Feb 2010
 أخر زيارة : 04-10-2011 (08:22 PM)
 المشاركات : 68 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي





الانزياح الإضافي :


هي المفاجئة التي ينتجها حصول اللامنتظر من خلال المنتظر أي أن يتوقع المتلقي مضافاً إليه يتلاءم والمضاف. كأن تتوقع بعد كلمة طعنة الرمح أو السيف لكن أن يضاف لها كلمة طعنة الريح أو الخوف هكذا يصبح لدينا انزياح اضافي شعري بحت: وكمثال مبسط على ذلك قصيدة جميلة بعنوان " أغنية الرحيل " للشاعر مجد أبو شاويش يقول فيها :


يَبتَلِعُنَا الفَرَاغُ ،
تُوصَدُ نَوافِذُ العُمْرِ ،
وَتَتَهَاوَى شَظَايَا أيّامِنَا فُتَاتَاً
إِثْرَ طَعَنَاتِ الرِّيحْ


يبتلعنا الفراغ هذه الابتكار الذي صنعه الشاعر كان غاية في الروعة والجمال بحيث زاوج بين الابتلاع والفراغ وحرك على نحو ما المجال التقريري ساعياً إلى دائرة الشعر رغم كونهما لا يتفقان "إضافة" في بينهما فالابتلاع شيء والفراغ شيء آخر. في النهاية جعل من هذا التزاوج قيمة شعرية وفنية مميزة


 

رد مع اقتباس
قديم 05-11-2010   #5
محمد ثلجي
شــــاعر وناقد


الصورة الرمزية محمد ثلجي
محمد ثلجي متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 49
 تاريخ التسجيل :  Feb 2010
 أخر زيارة : 04-10-2011 (08:22 PM)
 المشاركات : 68 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي




توظيف أدوات الربط " وجوداً وعدماً "

هذه التقنية الأسلوبية ظهرت بشكل جليّ في الشعر العربي الحديث. حتى باتت تشكيل أسلوبي فني، يمكن أن يفيد منه النص، ويحقق له مستوى جمالياً فريداً.

قديماً صنف هذا النوع من الأسلوب تحت مسمى ( الوصل والفصل ) بمعنى أن الوصل هو عطف جملة على أخرى. وعكسه الفصل، وهذا مألوف ومتبع في الجملة النثرية الإيصالية. اما على مستوى الشعر يصبح الامر مختلفا، إذ يكتفي الشاعر بربط جزئيات السطر الشعري بتجاوز دواليه. مع احتمالية ترك العطف بفعل أنه أبلغ من ذكره.

ومن الأمثلة على تصدر أداة العطف كل السطر الشعري في المقطع الواحد قصيدة للشاعر أحمد عبد الرحمن جنيدو بعنوان" تفاسير كان "



إنني وجعٌ، لا يحيدُ، فهل يدركون.؟
دعيني بصمتي، ففي لغة العشق ألف قتيل ْ.
وألف دليل ٍ، وألف سبيلْ؟ ولا يعبرون.
على صفحة الحب أرسم وجها ً،
وأبدأ خطـّيْ الصغير


ففي لغة العشق ألف قتيل / وألف سبيل / وألف دليل / ولا يعبرون. هذا التكرار خطر جداً في أغلب الأحيان فكون التكرار وخاصة أحرف العطف يؤثر في حلق المعنى منطلقاً مع كل جملة شعرية، إلا أنه قد لا يبعث على الملل ومبدأ عطف الجملة على سابقتها كدلالة رجعية للمعنى المترابط المتراص مع بعضه.


التقنية الثانية هو خلو المقطع من أدوات الربط وهذا أبلغ من الأول ويكون الاستغناء عنه بتوالي أفعال الأمر أو الماضية. ومثال على ذلك قصيدة للشاعرة سليمى السرايري " جوليت "


أخذته جنيّة الرياح الأربعة
أسكنته قصرها العاجيّ
ألبسته آخر ما نسج الموج...


أخذته / أسكنته / ألبسته .. كلها أفعال ماضية استغني معها عن أحرف العطف تقديراً من الشاعرة ورغبة منها لتوسيع نطاق المعنى وتركه بلا ركيزة معطوفة ليظل محلقاً على نحوٍ مستقل


 

رد مع اقتباس
قديم 05-11-2010   #6
محمد ثلجي
شــــاعر وناقد


الصورة الرمزية محمد ثلجي
محمد ثلجي متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 49
 تاريخ التسجيل :  Feb 2010
 أخر زيارة : 04-10-2011 (08:22 PM)
 المشاركات : 68 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي




شعرية عنوانات القصائد والدواوين

لا شك أن العنوان أصبح ذا أهمية كبيرة في الشعر الحديث، إن لم يكن جزءًا من بنية القصيدة والعمل المكتوب. ولو بحثنا في أردان التاريخ ونبشنا صناديقه لوجدنا كثيراً منها كان على نحو مميز ملفت للإنتباه.

في الشعر الحديث اختلف الأمر وأخذ بعداً آخر. فبعض العنواوين كان رمزاً بعيداً عن جو النص ومضمونه وبعضها معبراً عن القصيدة بأسرها. كما عمل الشاعر الفطن على صياغة عناوينه باتجاهات عدة كأن يصوغ منها صفات متنافرة، نحو: "طريق الحرير" آمال الساعي ، "قرن كنعان" مصطفى الصالح، " قصب الملح " محمد ثلجي. "ملامح خيبة "حيان حسن. أو أن يصوغها بأشباه الجمل، نحو: "بيت في الغيم "محمد بوحوش. "من أوراق عابر سبيل" ربيع عقب الباب.

أيضاً هناك ثمة نوع من العناوين لتشكيل الإثارة والإغراء لما تحمله من عناصر ببعد وتوقيعات إما سياسية أو دينية أو جسدية.


 

رد مع اقتباس
قديم 05-11-2010   #7
محمد ثلجي
شــــاعر وناقد


الصورة الرمزية محمد ثلجي
محمد ثلجي متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 49
 تاريخ التسجيل :  Feb 2010
 أخر زيارة : 04-10-2011 (08:22 PM)
 المشاركات : 68 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي




الانزياح التركيبي

وهو مخالفة التراتبية المألوفة في النظام الجملي. من خلال بعض الانزياحات المسموح بها في الاطار اللغوي كالتقديم والتاأخير في بعض بنى النص كتقديم الخبر على مبتدئه. أو الفاعل على الفعل أو النتيجة على السبب. كذلك الحذف الفني الذي يستغني عن بعض البنى والمفردات سعياً وراء التلميح لا التصريح، الذي هو أبلغ أثراً وأعمق دلالة. كذلك حذف بعض الكلمات والاستغناء عنها ببعض النقاط كدلالة مسكوتة عنها. وهذا في العادة ما يشمل النصوص ذات البعد السياسي والغزل الحسي. ومن الأمثلة على تلك الانزياحات التركيبية قصيدة " حتى تراه " للشاعرة آمال الساعي.

وهل تجدي السخرية ملهاة
تضج سمعك
أنا الوحل وهذا الحوض لي
وماءك يستغيث ... الفراغ
فجوة تصحو في ليلك.... مرآة

يلاحظ تقديم المفعول به "وماءك "على الفعل "يستغيث" وأصل الجملة هي " يستغيث الفراغ ماءك" لكن الشاعرة آثرت قلب النظام الجملي لتثير بذلك شهوة القارئ وتضيف للمعنى والفكرة بعض الغموض والنسغ الشعري للسياق


 

رد مع اقتباس
قديم 05-12-2010   #8
سعد مهدي
شـــاعر


الصورة الرمزية سعد مهدي
سعد مهدي متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 9
 تاريخ التسجيل :  Mar 2009
 أخر زيارة : منذ 5 يوم (07:13 AM)
 المشاركات : 2,472 [ + ]
 التقييم :  12485
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



أخي الحبيب محمد ثلجي ..
تثمينا ً لجهودك في هذا البحث فقد قمت بتثبيته ..
ولكن .. أرجو أن تغفر لأخيك جرأته في ما سيقول .
كثيرا ً ما أقرأ المصطلحات التالية ( الانزياحات .. الانثيالات .. الثيمة ... إلخ ) .
أقول مع نفسي .. لابدّ أن الكاتب يقف تحت مظلة الحداثة وينتمي إلى الحداثويين .
وكثيرا ً ما همس في أذني أصدقائي الناصحون ..
( يا أستاذ سعد .. إنك تستعدي الآخرين بآرائك الصريحة .. جاملهم يا أخي .. لن تخسر في مجاملتهم شيئا ) ..
فأقول علنا ً .. هذا ليس من الشعر في شيء .. بل هو نثر .. وأحيانا ً يصل إلى درجة الهلوسة والهراء .
لقد صمتنا عن غثيانهم كثيراً .. لدرجة أنهم تصوّروا .. أنّ صمتنا استسلام .. فهاجموا حدائق الشعر الجميلة .. بضبابية مفرداتهم التي كان لها الفضل الكبير بانقلاب أغلبية الجماهير إلى الشعر المحلي وكلّ حسب موطنه .
ولله درّ نزار حين قال فيهم ..

شعراء هذا العصر جنسٌ ثالثٌ
فالقول فوضى .. والكلام ضبابُ

يتكلمون مع الفراغ فما هُمُ
عجمٌ إذا نطقول ولا أعرابُ

يتهكّمون على النبيذ معتقا ً
وهمُ على سطح النبيذ ذبابُ

مشكلتي يا صديقي _ إن كنت تحسب ذلك مشكلة _ أنني لا أجامل أحدا ً على حساب كرامة الشعر .. وإنني حين أقرأ المتنبي وهو يقول قبل مئات السنين ..

وعذلتُ أهل العشق حتى ذقتهُ
فعجبتُ كيف يموت من لا يعشقُ

أجد ذلك أكثر حداثة ً من أطنان المواضيع الهذيانية التي كتبها طلاب المدارس الثانوية .. لنمنحهم لقب شاعر رغما ً عنّا .. وإلا نتعرض للاتهام بالكلاسيكية والجمود والتخلف وعدم مجاراة روح العصر إلى غير ذلك .
كاتبٌ لا يجيد بناء قصيدة ٍ عامودية ٍ واحدة تتألف من عشرين بيتا ً لا أكثر .. يريد أن نمنحه لقب شاعر حيث أنه حداثوي ويكتب ( القصائد ) على شكل كلمات متقاطعة أو شعر مترجم من الأدب الروسي .
إنني يا صديقي أسمّي الأشياء بمسمياتها .. فقد أبصر حسناء فارعة فأقول عنها إعجابا ً .. إنها قصيدة .. ولكنها في الحقيقة بشر من لحم ٍ ودم .. وقد أقرأ خاطرة رائعة ً فأقول عنها .. إنها قصيدة .. ولكنها نثر وليست من الشعر في شيء .
باستطاعتي يا أخي محمد أن أكتب لك كتابا ً من النثر خلال ليلة ٍ واحدة .. ولكن هناك قصيدة ربما تأخذ من وجعي شهرا ً بأكمله وأنا أبحث عن مفردة ٍ تليق بالوزن والقافية .
هنا يكمن الفرق .. كتابة لا أشعر معها بإيقاع وزني يهزني .. لا يمكن أن أطلق عليها صفة شعر .
قد نقرأ من القصائد ماهو نظم .. وهو من السوء بحيث يهبط بمستوى الشعر .. ولكنه يحافظ على الوزن والقافية كما أنه واضح الفكرة والمراد .. فأقول عنه شعر ردىء .
وقد أصادف خاطرة رائعة البيان والوصف والتعبير خالية من الغموض وأفهم ما جاءت به تماما .. فأقول عنها خاطرة رائعة .. لا قصيدة .
أظنني قلت لك في البدء .. أرجو أن تغفر جرأتي .
صدقني يا محمد إذا قلت .. لولا أنني قد قرأت لك العديد من القصائد العامودية والتفعيلة .. لما أطلقت عليك لقب شاعر على الاطلاق .. ولكنني وجدتك شاعرا ً رائعا وناثرا جميلا .

تحيتي لك على موضوعك الرصين .. مع رجاءٍ بقبول فائق اعتزازي .


 

رد مع اقتباس
قديم 10-11-2010   #9
محمد ثلجي
شــــاعر وناقد


الصورة الرمزية محمد ثلجي
محمد ثلجي متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 49
 تاريخ التسجيل :  Feb 2010
 أخر زيارة : 04-10-2011 (08:22 PM)
 المشاركات : 68 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



أخي الشاعر القدير سعد علي مهدي
شكرا لمروك الجميل وملاحظاتك القيمة
لي عودة ورد يليق بحجم ما أطلعتنا عليه من فكر وثقافة ورأي سديد
تقبل مني كل التقدير واعتذاري الشديد عن تأخري في الرد


 

رد مع اقتباس
قديم 10-21-2010   #10
لطفي الياسيني
شاعر


الصورة الرمزية لطفي الياسيني
لطفي الياسيني متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 249
 تاريخ التسجيل :  Oct 2010
 أخر زيارة : 07-18-2011 (06:05 AM)
 المشاركات : 234 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة



تحية الاسلام
جزاك الله خيرا وبارك الله لك وعليك
أزكى التحيات وأجملها..وأنداها
وأطيبها..أرسلهااليك
بكل ود وحب وإخلاص..
تعجز الحروف أن تكتب ما يحمل قلبي
من تقدير واحترام..
وأن تصف ما اختلج بملء فؤادي
من ثناء واعجاب..فما أجمل
أن يكون الإنسان شمعة
تُنير دروب الحائرين..
دمت بخير
رحم الله والدي ووالديك
كل عام وانت الى الله اقرب
الحاج لطفي الياسيني


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


 
 توقيع : لطفي الياسيني



رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

Bookmark and Share


Loading...

أقسام المنتدى

المنتديات الأدبية | وتر لنبض الروح | أوتار الحكايا | وتر له عزف الخليل | الدراسات النقدية والادبية | موعد آخر مع الوتر | عِزلةٌ مع الوتر | المنتديات الثقافية | القضايا والحوارت | اوتار قيد الدرس- العروض الرقمي | وتر لأسطر صفراء | المنتديات العامه | قيثارة تشدو لقدومهم | الكمبيوتر .. والبرامج | على ضفاف الوتر | الأقسام الإدارية | مرافئ التواصل | وتر للصور .والفنون التشكيلية | مرافئ التواصل | قصيدة النثر | الأرشيف | الشــعر العامــي | ميلاد إبداع | الخيمة الرمضانية | محاولات شعرية.. | القصة القصيرة ق.ق.ج | استراحة القوافي |



Powered by vBulletin Copyright ©2000-2012
This Forum used Arshfny Mod by islam servant