Skip to content

نارٌ على جبل الجليد

الصبر ينفد ُ والقطيعة ُ بيننا

تمضي إلى أفق ٍ بعيد

وأنا أحاول أن أكبّل رغبة ً

في داخلي ..

بسلاسل ٍ جوفاءَ من صمتٍ عنيد

كي أدّعي ..

أني قويّ ٌ في مواجهة الهوى

أو تدّعي هي أنها ..

أقوى وأصلبُ بالإرادة من حديد

*   *   *

الصبرُ ينفدُ بيننا..

والشوقُ يأكلُ من بقايانا رمادا ً

ثم يسألُ بعدها ..

هل من مزيد ؟

ماذا تريد حبيبتي بعنادها ؟

وأنا بإصراري على كبت المشاعر مثلها

ماذا أريد ؟

لا شيء غير الوهم ..

والوجع المكابر

وافتعال الحزن في أيام ِ عيد

فالحبّ أكبر من كلينا ..

والمحبّة ُ بيننا أرقى وأعظم

من حماقات التطرّف والوعيد

*   *   *

الصبرُ ينفدُ ..

وادّعاء الهجر والسلوان

في ظلّ المكابرة ِ العقيمة ِ لا يفيد

والصمتُ أيضا ً لا يُفيد

فالشوقُ يعصرُ قلبها

مثلي .. ولكن

كيف تعلنُ ما تريد

كيف للأنثى وقد خلقَ الدلالُ بطبعها

أن تفضح الرغبات في نبض الوريد

لا بأسَ ..

إني سوف أبدأ قبلها ..

وكعادتي سأفجّر البركان من جبل الجليد

كي تبتدي هي بالعتاب

ودمعة ٍ حرّى

تترجمُ قصّة الحزن الشديد

حتى إذا هدأت أعاصيرُ الغبار..

تبسّمت شفة ُ النهار

وأشرقت شمسُ المحبّة من جديد

Published inغير مصنف