Skip to content

من أجل أمل ٍ بعلم الغيب

لا تجرحي ألق المحبّة بالظنون

أو تشعلي نارا ً على درب الهوى

كي تحلمي ..

من بعد ذلك بالسكون

إني لأشعرُ بالفجيعة ِ حين أسمع نبرة ً

تزداد فيك تحدّيا ً ..

في أن نكون ولا نكون

والصمت كان وسيلتي في ما مضى ..

لكنّ بئر الصمت

قد جفت ولم ترو ِ الغصون

يا لهجة َ التنديد حين يقودها

رعدٌ يسابق في الأسى مطر الجفون

ما كنت أزعم تحت أيّ ذريعة ٍ

أنّ الطريق ممهّد ٌ

أو أنّ دربي في هواكِ معبّد ٌ

كلا ..

وكيف لعاشق ٍ مثلي يسيرُ بلا عيون

منذ البداية والمسافة بيننا نصلٌ ..

وأوجاعٌ  ..

ولم يهن الغرام ولن يهون

منذ البداية

ليلنا أرقٌ

وشمس نهارنا قلقٌ

ونجوانا شجون

لا تقفزي من فوق أسوار الحقيقة

كي تقولي

إن أيامي رفاهية ٌ

وأحلامي سواسية ٌ

فلا هدفٌ لهذا الحبّ يغريني ولا هم يحزنون

إنا كلانا في الحياة مطوّق ٌ

وممزّق

ولديكِ مثلي ألف معضلة ٍ ومعضلة ٍ

تؤدي للجنون

لكنّ ظلّ الصبر يأوينا

ومَن يدري ..

لعلّ الله يهدينا وراء الصبر ظلّ الزيزفون

Published inغير مصنف