Skip to content

لا زَعامةَ في الهوى

لا تظلميني في الهوى بقياس ِ
أنا ليس مثلي عاشقٌ في الناس

ِمتفرّدٌ بين الورى بمشاعري
ومميّزٌ وحدي بنبض حواسي

لا حبّ قبلي قد تجاوز صبوتي
أو حبّ بعدي يستطيع مساسي

عمري تواريخ الغرام بأسرها
جعلته في عرف الهوى كأساس ِ

وعلاقتي بالعاشقيـن قديمة ٌ
جدّا..وبعض رموزهم جلاّسي

كلّ المشاهير الذين عرفتهم
في الحبّ..ما وصلواإلى إحساسي

مجنون ليلى عاقلٌ .. بشريعتي
وحبيبُ لبنى .. قطرةٌ في كاسي

تبكي بثينة ُ في رحاب جميلها
لو أدركت يوما ً لظى أنفاسي

وتودّ كلّ حبيبة ٍ في سرّها
لو عانقَت قلما ً على قرطاسي

فأنا الزعيمُ ولا زعامة َ في الهوى
وأنا المليكُ وكلّهم حرّاسي

من بعض همّي في الغرام تكلّموا
وتوهّموا شيئا ً من الوسواس ِ

فخرُ الجنون بأنني علمٌ لهُ
وكرامة ٌ للشوق منه أقاسي

وأنا الذي حاربتُ كلّ دقيقة ٍ
كادت ً تفكر لحظة ً بنعاس ِ

ليلاي يا تاج النساء ودرة ً
في تاج مملكة الهوى من راسي

يا نكهة القداح تسحبُ نفحة ً
للياسمين ولهفة ً للآس ِ

ظلمٌ مساواة الجبال بغيرها
في الارتفاع .. وكلّهنّ رواسي

ومرارة الذهب المصفّى أن يرى
زمنا ً يساوي سعرهُ بنحاس ِ

ليلى .. فخورٌ في هواكِ أنا وقد
عرف التحدي من هواكِ حماسي

………………

Published inغير مصنف