Skip to content

كبرياء الخريف

  

شَــوقاً لِمَجدٍ مضى .. أم انّهُ النــَزَقُ

هذا الذي فجأةً في القلبِ يَنْبَثِــــــــقُ

 

 أو ربَّمـــا فسـحةٌ في العُمرِ صادَفَها

وهمٌ .. بأنْ علَّها الأنهارُ تـحـتــَرِقُ

 

أو علَّها غَيــمةٌ في الصيفِ تَمنَحُني

ظلاًّ ولو باهتاً .. بالشــمسِ يُختَرَقُ

 

دُنيا .. وضيقٌ بها .. والمرءُ من طَمَعٍ

لم يــكفِ سَـــدّاً لهُ من دونِها الرَمــَقُ

 

والحُــلْمُ .. أنْ ربَّما ضــوءٌ بــِآخـــرِهِ

بالرغمِ من ظُلمَةٍ في طولِهِ الــنَـفــَقُ

 

لَومٌ على قَشّـةٍ في البـَحرِ إن عَجَزَتْ

لَومٌ على غــــارِقٍ قد كادَ يـــَختـــنِقُ

 

والقلبُ في بَحـــرِهِ يَـــطفو على أَمَلٍ

إذ عَلَّها قَشَّــــةٌ تُنجيــــهِ .. أو غَرَقُ

* * * *

شَمسٌ تَحُثُّ الخُطى .. والبَدرُ في دِعَةٍ

لا يــَرتَضــــي في الهوى إلا بِمَنْ يَثِقُ

 

قد حاوَلَــتْ جُـــهـدَها لكنَّها فَشـــــَلَتْ

هل يَستَـسيغُ الكرى مَن طَبعُهُ الأرَقُ ؟

 

ذابَتْ لِشَـــــوقٍ بــِهِ فيــــــما تُكابِدُهُ

لكنهُ هـازئٌ في كـــل من عشـــقـوا

 

فاسـتوحَشــَتْ خيفَةً واستَشعَرَتْ قَلَقاً

واســتاءَ من كِبرِهِ إذ مَســــــَّهُ القَلَقُ

 

قد ظَنَّ من وَهمِهِ في الوقتِ مُتَّسَـعاً

لكنَّ فَجراً دَنا .. والمَوعدُ الشَـــــــفَقُ

 

يَكفيهِ شَــوقاً لها وَمضٌ على عَجَلٍ

لم يَدرِ من وَمضِها قد يَـنطَفي الألَقُ 

 

إن كــانَ في أَمــسِــــهِ بـــَدراََ لهُ أَثَرٌ

فاليوم في شَمسِــــها نارٌ لها حُرَقُ

***

هل غادَرَتْ عشَّها من بعد وَحشَتِهِ

تلكَ الطيورُ الّتي قد راعَها الغَسَقُ

 

واســـتـَعذَبَتْ فِعـلَها إذ خَلَّفتْ أَثـَراً

سـرباً على إثرهِ الأَسرابُ تَنطـَلِقُ

 

رِفـقاً بـِجذعٍ بَكى حـُزناً لِهجرَتـِها

رفـقاً بهِ مُفعـَماً بالشَوقِ يـَنسَحِقُ

 

هـذا خريفٌ وقـد كانت لهُ قِـصـَصٌ

يَـندى بـِذكرٍ لها من فِكرِهِ الــوَرَقُ

 

 صَـعـْبٌ على كـِبرِهِ استجداءُ عاطِفَةٍ

هـل كانَ ذا مَبدَإٍ مَن طَبعـُهُ المَلـَقُ ؟

 

إِنّي وقد أشـــــرَقَتْ شَـــمسٌ بِرَونَقِها

والشمسُ رغمَ المَدى يَشتاقُها  الأُفُقُ

 

أمشـــي ثَقيلَ الخُطى تَقتادُني قَــدَمٌ

بالأمــسِ يَزهو بها دَربٌ ومُفتـَرَقُ

 

  واليومَ أَرجو الهَوى في أَيِّ مُنعَطَفٍ

من بعدِ ما أُغلِقَتْ في وَجهيَ الطُرُقُ 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

 

Published inغير مصنف