Skip to content

زَوبعه .. في فِنجان

 

إن جـئتِ تَعـتـذريـنَ عـن أَمـسِ

أَمسٌ مَضى في حينِهِ .. فانسي

 

لا وقــتَ عـِنـدي كـي أُراجـِعـَهُ

في صـيغَـةِ الـتـلميـذِ للــدَرسِ

 

اِنّي ابــنُ يـَومي .. يا مُعـَلِّمَتي

شِعراً .. أَرى في صِدقِهِ نَفسي

 

أَمــسُ انـتَـهى مـن أَمـرِهِ قَـمَرٌ

وغــَداً يـَكونُ الحـُكمُ للـشَمـسِ

 

فَاسـتَـغــفـري ذَنـبـاً لـِزَوبـَعـَةٍ

مَرَّتْ بِفـنـجانِ الـهَوى القـُدسي

 * * * *

أيــّامـُنـا تـَمـضي .. فـَلا تـَقـِفـي

مِنها .. كَمَن وَقَفت على رِمسِ

 

ورحيــقنـا يمتـصّـهُ زمــنٌ

كالماء إذ يُمتصّ في الغـرس

 

إن قـادَكِ التفكيـرُ واهمـة  ً

أنّي قـد استسلمـتُ لليـأس

 

أو أننـي أيقظـتُ  ذاكـرتـي

كي يرتوي من حقدها  بأسـي

 

عذرا ً إذا أعلنـتُ فـي ثقـة ٍ

أني شطبتُ الأمرَ من رأسـي

* * * *

 

يا همسة ً جفّت علـى شفـة ٍ

ذابت بها من رقّـة ِ الهمـس

 

وبراءةً فـي ظـلّ معـذرة  ٍ

عن زلّة ٍ في أمسنا النحـس

 

لا تخجلي من قول ( آسِفة ٌ  )

كعروسة ٍ في ليلة ِ العُـرس

 

بل كرّري مـــا قلـتِ ثانيـة  ً

كي ترتوي من خمرها كأسـي

 

بعضٌ مـن الأعـذار واهيـة ٌ

لكنّهـا فـي غايـة الأنـس

 

* * * *

شكـرا ً لأخطـاءٍ بـلا أثـر ٍ

إن أعقبتهـا روعـةُ الحـسِّ

 

فاستبشري خيـرا ً  بعاطفتـي

وتحصّني في آيـة  الكرسـي

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

Published inغير مصنف