Skip to content

لحظة حسم..

ثأرا ًلجرح كرامتي وشعوري

سأريكِ شيئا ًمن سواد ضميري

 

وأريكِ بعضا ًمن صراحة أحرفي

إن تقرأيها من خلال سطوري

 

أنا لم أكن يوما ًلِلَهوكِ مُتعة ً

كي ينتهي في المُهمَلاتِ مصيري

 

حاولتُ أن أبدو أمامَكِ واضحا ً

ومُمَيّزا ًفي جرأتي وحضوري

 

وجعلتُ من لُغَةِ العيون رسالَة ً

عَفَوية َالفحوى .. كومضة ِنور ِ

 

ما كُنتُ يَوما ًقانِعا ًبتَفاهَة ٍ

من مُفرَداتِ الزَيفِ والتَزوير ِ

 

لكنني رَجُلٌ أحَبّ طريقَهُ

كي يَلتَقي بالشَمس ِبَعدَ مسير ِ

* * *

يا مَن تُحاولُ أن تَكونَ ذكيّة ً

إنّ الذكاءَ مَصيبَتي .. وغروري

 

منذ التَقَينا والعلاقة ُبَينَنا

صفصافَة ٌنبَتَت بدون جذور ِ

 

وهمٌ من الحبّ العَقيم ِولا هوىً

وتناقضٌ في الفكر ِوالتفكير ِ

 

وتباعدٌ في قُربِ أقرَبِ نقطَة ٍ

وتنافرٌ بــدوافع ِالتــأثير ِ

 

ما عاشَت امرأةٌ تُحاولُ خِلسَة ً

أن تَستَبيحَ كرامَتي كأجــير ِ

 

قد كنتِ عاجِزَة ًلكي تَتفهّمي

وجهَ البراءَةِ في غضون شروري

 

بعضُ الملامح ِقد تَكونُ بَريئة ً

لكنّها زَيــفٌ ومحضُ قشور ِ

* * *

أسَفا ًلِمَن كانت تظنّ بوَهمِها

أنّي كجِسر ٍتَستَطيعُ عبوري

 

فتَقمّصَت دَورَ العَشيقَةِ دونما

تدري بأنّ الأمرَ جِــدّ خَطير ِ

 

هل كُنتِ إلا من خلال ثَقافَتي

أميّة ًقـــصُرَت عن التَطوير ِ

 

وكتابَة ًكانَت جَميعُ حروفِها

تَقتاتُ من لُغَتي ومن تَعبيري

 

شَيءٌ من النُسَخ ِاللواتي أصلُها

عندي .. برغم الشطبِ والتَحوير ِ

 

البحرُ يُدركُ أنّ بعضَ مياههِ

قد تنتَهي في جَدوَل ٍوغَدير ِ

 

لكنّهُ يَبــقى برغم ِعطا ئهِ

بحرٌ يقارنُ نفسَهُ ببحور ِ

 

* * *

قد كانَ منطقكِ المؤدبّ دائما ً

قَيداً يكبّلُ معصَمي كأسير ِ

 

لكنّ جرأتَكِ الأخيرة َغلطَة ٌ

أدّت فَداحتُها الى تَحريري

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

Published inغير مصنف