Skip to content

في – ليل – المنفى

الليل أطول ما يكون على الغريب

والعمر أقسى ما يكون بلا حبيب

كيف السبيل إلى الوئام مع الزمن

والدرب يمضي نحو منعطفٍ رهيب

تعبت خطاي ولم يزل أرق النجوم

يرمي لأجفان المعذّب بالغيوم

ويسائل الحسرات عن حال الهموم

كي تمطر الأحداق شيئا ً من لهيب

يا دورة الأفلاك ضاق بيَ الملل

واستبعدت عيناي بارقة الأمل

هل تعرف الطرقات ما معنى وطن

لتعود بي طفلا ً كما الأمس القريب

أغفو بأحضان البراءة والنقاء

وأصمّ آذان الأزقة بالهراء

وأقيم في اللعب البرىء مع المدى

مُتلقّيا ً كرة ً رماها الأصدقاء

أين اختفى صوت الطفولة والصدى

كيف التقت بالعمر أشباح الردى

من بعد ما أذعنتُ قهرا ً للشقاء

هل يذكر العصفور أحزان النخيل

تلك التي ظلّت تجاهر بالعويل

إذ أيقنت أن الرحيل بلا هدى

يا ذلك الوطن المطوّق بالحديد

يا مبحرا ً بدمي ولكن من بعيد

راسلتُ قلبك شاكيا ً طرق العناء

هل تسمع الشكوى صناديق البريد ؟

أم أنها هزأت بإيقاع  النحيب

والليل أطول ما يكون على الغريب

 

 

 

 

 

 

 

Published inغير مصنف