Skip to content

قبــل ميعاد الندم ..

 

سُـحـقـا ً لـهـذا الهـوى إن كانَ يـدفـعُـني

شـيـئـا ًفـشـيـئـا ً إلـى تـحـطـيـم أعصابي

 

أو أنـتـهـي دونـَهُ مـجـنـونــة ً عَــبـَـثــَت

في شَـعـرهـا وانـتـهَـت من شَــقّ أثـواب ِ

 

يـا ســيـدي فـُرصــة ً أرجوكَ تـمـنحنـي

كي لا أرى ريـبـة ً في لـون أعـشــاــبي

 

مــاذا يُـضـيــــرُ المَـدى إن كان يرغـبهُ

بـالـرغـم مِـن بُــعـدهِ شـــوقٌ لـرُغــّاب ِ

 

ثـِق بـالـذي بَـيـنـنـا والآنَ فـي خـَطـَر ٍ

لـَم أبـتـَسـِم مَـرّة ً إلا لأحـبــابـــــــــي

 

* * *

مَـهـلا ً أيــا واقعـا ً في بئر غـَيـرَتـــِهِ

والـنـــارُ في شـكـّهِ زيـدَت بــأحـطـاب ِ

 

حاولتُ إطفاءَها فـاسـتـفـحَـلـَت شَـررا ً

مـادُمـتَ تــَرمي لها ألـواحَ أخـشـــاب ِ

 

هـل جئتُ شرعَ الهوى يوما ً بمعصيَة ٍ

هـل نالَ شيءٌ سوى عينيكَ إعجابي ؟

 

هـل كانَ فـيـما تــَرى طـيـفـا ً لـهُ أثــَرٌ

صلّى ولو عابرا ً في صحن محرابي ؟

 

أنـظر إلى جبـهـتي .. أنـظر إلى شَفتي

أنـظـر إلـى مُـقـلـتـي .. أنـظر لأهـدابي

 

هـل تـلـتـقـي واحـدا ً إلاكَ يَـسـكـنـُهـــا

أو طائـرا ً قـادرا ً من لمس ِ أعـنـابــي

 

* * *

شَـهـران مَـرّا عـلـى تـاريـخ مِحنتـِنا

والشـكّ مـن حَـولِـنـا وحـشٌ بأنـيـاب ِ

 

لن يـسـتـمـرَ الهـوى في قـلـبهِ مرَضٌ

يـقـتـاتُ من نـبـضـهِ شـكـّا ً لمُـرتــاب ِ

 

أرجوكَ كن مُنصفا ً للشمس إن ضحِكَت

جـذلـى وراقـصـة ً فـي وجـه أصحـاب ِ

 

قد كنتُ فيما مضى عـصفورة ً وجدَت

أحلامَـهـــا كـلـّها فـي جـنـّة ِ الـغــــابِ

 

أو طـفـلـة ً لـم تـجـد إلا بَـــراءتــــَهـا

فــي رقـصــة ٍ لـحـنـُهـا قـرعٌ بـأكواب ِ

 

واليــومَ يــا جارحي أمـشـي على حذَر ٍ

خوفا ً بأن تـشـتـكـي من صوتِ قبقابي !

 

* * *

إن كـانَ فـي حُـبـّـنــا نـقـصٌ إلى ثِـقـة ٍ

أو مَـنـطـقٌ يـَرتـضـي قـفـلا ً لأبـوابي

 

فاعـلـَم بـأنـّي أرى يـوما ً سَـتـفقدُني

قـد تـنـتـهـي فيـهِ إبـهـامـا ً مـع الناب ِ

 

……………………………………….

 

Published inغير مصنف