Skip to content

رثاءٌ لا بدََّ منه..

 

                     

هذا المُـعذّبُ بـيـنـنـا سَـيُريحُنا

لـو مـاتَ دون إطـالــةٍ وعـنــاءِ

 

واختـارَ عن عـمـدٍ طريقةَ موتهِ

كخيوط شمس العصر ذاتَ مساءِ

 

قد بات في الرمَقِ الأخير ولا أرى

مـمّـا نـحاولُ فـيـهِ أيّ رجـاءِ

 

لا حُبّ يقدرُ أن يعيشَ مُعَـلـّقــا ً

مــا بـيـن أرض ٍ رخوةٍ وسـماءِ

 

فتـذرّعي بالصـبـر وهو وسيلتي

وتجرّعي السـلوان وهو عزائي

 

* * *

هي لحظة ٌ حيث التفتّ وجدتـُها

تمشي أمامي أو تسيرُ ورائي

 

وحـقـيـقـة ٌ لابـُـدّ منها طالما

كـشـفـَت حقيقتَها بدون رياءِ

 

حشدٌ من الإعباء يُرهقُ كاهلي

وعـلـيـكِ حشدٌ زادَ من أعبائي

 

وأظافرُ القدَرِ التي اقـتـلعَت فمي

وعـلـى أصـابـعـهِ تسيلُ دمائي

 

هي ذاتـُها قد صيـّرتـكِ أسيرة ً

رهن الظـروف كـدُميةٍ خرساءِ

 

* * *

يا جرحَ عمري.. يا جريحةَ َواقعي

يا محنتي .. وحبيبتي .. وبلائي

 

تعِبَت من الصمت المريرعلى الهوى

تـلـكَ الـحـنـاجـرُ بانـتـظار غناءِ

 

وصراخنا المكتوم أصبحَ فجأة ً

كجـنـاح طـيـر ٍعاشق ٍ لفضاءِ

 

لا الأرض تمنحُنا الشفاء ولا أرى

إلا الـنـجـوم قـريـبـة ً لـشـفـاءِ

 

فليرحم الرحمنُ حُبّا ً صادقا ً

أبكى وأضحكَ وانتهى برثاء

……………………………………………….

Published inغير مصنف