Skip to content

كشف حساب عاطفي ..

 

 

دعيني من الماضي فلستُ أرى به ِ
سوى ظلّ مأساة ٍ يدور على بلوى

وشىءٍ من الأمس الكئيب يشدّني
فأرفض ما يدعو إليهِ .. بلا جدوى

دعيني .. فإنّ الجمرَ بعد رماده ِ
يحاولُ أن ينسى اللهيبَ وما سوّى

وبعض هموم الريح يصعبُ شرحُها
لأنّ شفاه الورد قد تكتمُ النجوى

فلا تسألي كيف ابتدأتُ ولا متى
قرأتُ كتابا ً قد يكونُ بلا فحوى

ولا تسألي عني الجراحَ .. فإنني
مسحتُ دمائي وانتهيتُ من الشكوى

* * *

تظنّينَ بي طيشَ الرجال؟ نعم .. أنا
فتحتُ فمي يوما ً فأحسستُ بالحلوى

ولامستُ أهدابَ النساء فأمطرَت
على جبهتي فيضا ً من المنّ والسلوى

ولكنني من بعد هذا وجدتني
وحيدا ً بأرض الله ألتمس المأوى

دعي كلّ أقوالي وكلّ قصائدي
فبعض ادّعاء الحبّ كان بلا دعوى

وبعض جراح العشق عمدا ًطويتُها
فكانت كأوراق ٍِ على حزنها تُطوى

شممتُ شذى الأزهار دون تحفّظ ٍ
وقد كنتُ للأشواك غايتَها القصوى

وبالغتُ في جعل الحدائق عالما ً
يذوبُ اشتياقا ً للّقاء بمن أهوى

فما ظلّ من تلك الجنائن بُرعمٌ
ولا ظلّت الذكرى بعالمِها نشوى
* * *
أيا أنتِ يا ليلى وليلَكُ ليلتي
ويا كلّ ما تمشي الزهورُ به ِزهوا

تشمّين أنواع العطور بأحرفي
ولكنّ عطرا ً جاء منكِ هو الأقوى

إذا كنتُ ذا طيش ٍ وجدتُ بكِ الهدى
وإن كنتُ ذا ذنب ٍ لمستُ بكِ العفوا

وهــذي يدي بيضاءُ حبّا ً مددتُها
فلا تحذري منها عهوداً على التقوى

…………………………….

Published inغير مصنف