Skip to content

رأيها .. وقصائدي

( شاعرٌ أنت وربّي )

هكذا قالت ..

فأحسست جناحين يطيران بقلبي

ثم أبصرت زهور الأرض جذلى ..

وهي تصطفّ

لتمشي فوق دربي

كيف لا ..

والرأي قد جاء على طرف لسان ٍ ..

يعشق الشعرَ .. ولا يغفرُ ذنبي

كيف لا والليل يدعو

نجمة ً فضّية اللون ..

لكي تجلس جنبي

حين قالت رأيها ..

أمسكتُ سقف المجد في شعري ..

وعانقتُ غرورَ المتنبّي

غير أني خائفٌ من بعض ما قالت

فلا يمكن أن أكتب شعرا ً

دون عينيها ..

ولن أكتب حرفا ً دون حبّ ِ

( شاعرٌ أنت ) ..

أنا لستُ بشاعر ..

دون إعجابك يا أجمل عشق ٍ ..

ظلّ يدعوني ..

وما زلت ألبّي

 

Published inغير مصنف