Skip to content

القــــرار ..

البحرُ يفصلُ بيننا ..

والريحُ تعلنُ ثورة َ الأمواج في وضح النهار

وأنا وأنت ِ على ضفاف الساحلَين ِ ..

كأننا ..

زمنٌ يكبّله ُ انتظار

لا شيءَ غير الصبر يمنحنا مواويل الأسى

والامنيات بالانتصار

لا شيءَ غير البحر يحتضن الفظاظة َ

والمزيد من الدوار

***

من أين نبدأ بالعبور لنلتقي ..

من أين نبدأ بالعبور

والحقد محتقنٌ لدى خفر السواحل

والضفاف بلا شعور

دهرٌ .. وأرصفة الموانئ تستغلّ دموعنا

وتواجه الحبّ المعذّب بالتجاهل ..

والغرور

دهرٌ .. وأنتِ كما أنا

نرجو من البحر التفاتة َ رحمة ٍ ..

أو أيّ بادرة ٍ تبشّر بالسرور

***

إبقَي مكانك ِ حيث أنتِ حبيبتي

فالشوق أصبح لا يطاق

ويداك لا تقوى على بحرٍ يحاول جاهدا ً

في أن نعيش على الفراق

أما أنا ..

فقد انتهيت من احتمالات الردى ..

وحسمت أمري كي أكون بلا وثاق

آت ٍ إليك على جناح غمامة ٍ ..

كفء التحدّي حين يبتدئ السباق

فأنا وقد قررتُ أن أهب المحبة مهجتي ..

وأدرتُ ظهري للملامة والنفاق

آت ٍ إليك حبيبتي

فتهيئي لطقوس ما بعد العناق

………………

Published inغير مصنف