Skip to content

بــراءةُ _ من الأعراب.

عذرا ً لأولادي الذين توارثوا

عني دماءً في الجذور من العرَب

عذرا ً لهم .. ولكلّ أحفادي .. ومَن

يأتي ليحملَ عن دمي صفة َ النسب

لا ذنبَ لي في ما جنيت .. وإنما

هو ما ورثتُ .. وما ورثتُ سوى التعب

مذ جئتُ للدنيا .. وجدت مصيبتي

قبلي .. ويحمل وزرَها أمّ ٌ وأب

أبصرتُ نفسي بين أخوة يوسف ٍ

والجبّ يعجز أن يجيب عن السبب

حتى علمتُ بأنهم لتعاستي

قدَرٌ .. ولم أجد السبيلَ إلى الهرب

الطائفيّة ُ دينهم عبر المدى

والجنس يُعبدُ في هواهم مثل رب

 

 

 

والعنصريّة بعض بعض عيوبهم

حتى انتهوا عند الحضيض من الرُتب

 

قد حاول الإسلامُ شرحَ صدورهم

لكنهم تبعوا لهاث أبي لهب

واستسهلوا قلبَ الحقائق كلما

سمعوا فمَ التاريخ ينطق بالعتب

لم يعرفوا طعما ً سوى لهزيمة ٍ

أو يتقنوا عملا ً سوى صنع الشغب

هل يعلم الأعرابُ أن غباءهم

منح الحروف بداخلي لغة الغضب

كم أكره (الجيم) التي من بعضهم

صارت بديل (العين) في وصف العرب

 ………………………………………

 

Published inغير مصنف