Skip to content

على أمل ٍ سنبقى

لديكِ من القيود كما لديّا

وقد شدّت يديكِ على يديّا

 

 

كلانا غارقٌ في الهمّ حتى

بدت أحلامنا هدفا ً قصيّا

 

 

نراهن شوطنا والعمر يجري

فلم يأسف عليك ولا عليّا

ونقطع ليلنا خلف احتمال ٍ

بأنّا نلتقي خلف الثريّا

 

ترى كيف احتملنا النار.. صبرا ً

ومـــازال الغــــــرام بنا نــديّا

 

وكيف استغفرت فينا قلوبٌ

ولم تعرف لها ذنبا ً جليّا

 

 

 

 

أما يكفي دروب الشوق أنّا

تعبنا .. واللهاث بنا خفيّا

 

أما يكفي لحقد الدهر سعيٌ

ليُتعبَ خلفنا قدميه سعيا

 

كأن الموتَ يدهشه ُ غرام ٌ

يعانقُ حتفه ويظلّ حيّا

 

 

وقد أبدت لنا الأيام غدرا ً

فكان الحبّ في دمنا وفيّا

 

 

وأوجعَنا فراقٌ ليس يبغي

سوى أن نقتفي حلماََ عصيّا

 

 

ولكنّا على أمل ٍ سنبقى

ويبقى العشق فينا سرمديّا

Published inغير مصنف