Skip to content

قصيدة ( الذبح شوقا )

هذا الجنونُ إذا تكلمَ وادّعى
سيقودنا نحو النهاية مُسرعا

ماذا نظنّ وقد ركبنا موجة ً
ضربَت ضفافَ الطيش كي تتوسّعا

وهجٌ من العشق الجرىء .. مُمَزّقٌ
ضحِكت عيونُ البرق حينَ تجمّعا

وحكاية ٌ للشمس بعضُ همومِها
أن تستبيحَ الليلَ كي يتوجّعا

يا منحة َ العُمر البخيل .. وفرصة ً
لو لم نحاول مَسكها لن ترجعا

هل يعلمُ الزلزال أنّ جنوننا
يكفي لحجم الأرض كي تتصدّعا

* * *
عنوانُ تاريخ العلاقة بيننا
السَيرُ عكس الريح يغدو مُمتعا

وكلامُنا في الحب حين نقولهُ
في مَنطق الأطفال يبدو مُقنعا

لا قفزَ من فوق الحواجز في الهوى
نرمي على وجه الحواجز بُرقعا

والبحرُ .. لا خوفٌ يحيط مياهَهُ
يكفي بفتح شفاهنا أن يُبلعا

يا رحلة َ المجهول أوضحُ ما بها
أنّ الضبابَ طوى الجهاتَ الأربَعا

عَجبَت كُراتُ النار من إصرارنا
في لعبة ٍ لم تُبق ِ مِنّا إصبَعا

* * *
تبّا ً لهذا الشَوق كيفَ أحالنا
بالحُب مَجنونَين لم يتورّعا

حتى كأنّ الموتَ أصبحَ رغبة ً
قلنا لهُ آمين لو يوما ً دعى

نمشي على نزف الجراح كأننا
نمشي على القدّاح حينَ تفرّعا

ونعاكس التيّار في إبحارنا
إن قيلَ هل تَسعَونَ قلنا إن سعى

أرواحُنا فوق الأكفّ هدية ٌ
لو يقبلُ الحبّ العفيفُ تبرّعا

وعيوننا جذلى .. لأنّ رموشها
لم ترتجف إلا لتذرفَ أدمُعا

* * *
صبرا ً على الشوق العنيف حبيبتي
فلديّ عنفُ الشوق صار مُرَوّعا

وإذا ترَكنا الأمرَ خلفَ جنوننا
لا رَيبَ أن الشوقَ  يذبحُنا مَعا

…………………………………..

Published inغير مصنف