Skip to content

ردّي على الأخت الشاعرة زاهية بنت البحر


طوبى لسحر الحرف حين تخطهُ

لمَساتُ مبدعة ٍ على آثاري

 

طوبى لأغنيةٍ تترجمُ حزنها

قيثارة ٌ ذهبية ُ الأوتار ِ

 

وصلت إلى (أرواد) بعض هواجسي

وهموم أشرعتي .. ولفحة ُ ناري

 

فتأوهت مما حملتُ حقائبٌ

حفظت شحوبَ خيوطها أسفاري

 

ومضى رذاذ الموج يشرحُ قصّة ً

تروي فصولا ً من أسى بحّار ِ

 

حتى كأنّ البحرَ أدرك محنتي

وأفاق ساحلهُ على أخباري

 

فأضاءت ابنتهُ بشمس حروفها

ليلا ً طويلا ً قد أماتَ نهاري

 

لولا شعاعٌ من جبين كريمة ٍ

ما كنتُ أعرفُ ما صدى أشعاري

 

 

Published inغير مصنف