Skip to content

لا عيدَ عندي بدونك


هل كنتِ حقّا ً في الغرام صريعتي

وهل استرحت ِ الآن بعد قطيعتي

 

فرَح ٌ .. وأضواءٌ .. وجمعُ أحبّة ٍ

وأنا وحيدٌ خلف باب فجيعتي

 

يا من أخذت ِ من الحياة جمالها

وتركت ِ لي وهما ً يريد خديعتي

 

لا عيدَ عندي .. فالهواجس صافحَت

أفقي .. وأطيافُ الهموم ضجيعتي

 

عبثت بيَ الأيامُ بعدكِ واختفى

زمن البنفسج من فصول طبيعتي

 

أ حقيقة ً ما تدّعين .. بأنني

سبب الرزايا .. والخصام صنيعتي

 

 

لا والذي جعل الفراق غمامة ً

لتكونَ أمطارُ الحنين شفيعتي

 

 

ما كنت إلا شاعرا ً منح الهوى

شرع َ القصائد ِ .. والحروف ذريعتي

 

فإذا رمتك من السواحل غيرة ٌ

ما ذنبُ أشرعتي وذنب شريعتي ؟

 

إني وهذا العيد يحمل وحشة ً

عصفت بآخرِ ما تريد طليعتي

 

أبقيتُ روحي في يديك وديعة ً

وأقول ــ مضطّرا ً ــ أريدُوديعتي

 

 

 

Published inغير مصنف