Skip to content

( أنت ِ .. أنت ِ )

أسـرفـت ِ فــي وضــع الـحواجز بـيننا
وجـعـلتِ مــن وجــع الـعـلاقة ِ مـزمنا

حـتى هـدمتِ عـلى الـذنوب معابدا ً
وقــتـلـتِ بـالـنـزوات عـشـقـا ً مـؤمـنـا

أسـريـعة َ الـغـضب الــذي لا يـرتضي
يــومــا ً لــصــوت الــعـقـل أن يـتـكـوّنـا

وجـريـئـة الـهـفـوات .. لا عــن جــرأة ٍ
لــكــنـه ُ طـــبــعٌ .. تــقــمّـصَ أرعـــنــا

أنـتِ الـتي اسـتخدمتِ ألـف وسيلة ٍ
كــي تـزرعـي طــرقَ الـمـحبّة ِ أعـيُنا

وحـسبتِ مـن قـدميّ تعداد الخطى
حـتـى قـصرتُ بـخطوتي .. مـا أمـكنا

أنـتِ الـتي استهوتك ِ حرقة ُ غيرتي
فأردت ِ لي حطبَ الوساوس مسكنا

ورهــنـتِ مـحـبـرتي لـجـمـرة غــيـرة ٍ
جـعلت طـموحيَ فـي الـكتابة مدفنا

أنــتِ ابـتـكرت عـلى الـجنون مـواقفا ً
خـلـقت مــن الـلاشىء أمـرا ً مـمكنا

وأخــذتِ فــي حـسـم الأمــور تـردّدا ً
لــم تـقـبلي مـنـها هـنـاك .. ولا هـنـا

ولأنــنـي اسـتـنـفدتُ كــلّ وسـائـلي
لـيـكـون صـفـصاف الـبـراري سـوسـنا

ولأنـــكِ اعــتـدت ِ الـخـصـامَ كـطـفلة ٍ
فــرحـت بـثـوب الـطـيش حـيـن تـلـوّنا

ســأقــول عـــن ثــقـة ٍ و دون تـــردّد ٍ
أنـتِ الـتي اخـترت ِ القطيعة َ .. لا أنا

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

Published inغير مصنف