Skip to content

هذا العراق ..

عودوا إلى الكهف لا قامت بكم قدَمُ
وامضوا إلى سادة ِ الدولار يا خدَم ُ

هذا العراق الذي لولاه لانفتحَت
بوّابة ُ العُرب حتى داسَها العجمُ

هذا العراقُ الذي من ضوء دمعته ِ
قد علّم الكون كيف الحزنُ يبتسم ُ

قد مرّ من أرضهِ الأوباشُ فاحترقت
أوهامهم في لظى نهريه .. وانهزموا

أين الغزاة ُ ؟ وأين الطامعون ؟ ومَن
جاؤوا وأحقادُهم يمشي بها علَمُ

ذابوا كما الثلج فوق النار .. يحرقهم
صمتٌ تساوى بهِ الخذلانُ والندَمُ
* * *
عودوا إلى الكهف يا غوغاءَ مرحلة ٍ
من بعض أسمائها ــ إن سُمّيت ــ عدَمُ

 

 

……..

Published inغير مصنف