Skip to content

دعوة ٌ للصمت

أحبّيني بصمتٍ .. واتركيني

أراقب فيكِ أشرعةَ الحنين ِ

 

وأرسمُ حولها للعشق بحرا ً

يراهن بالظنون على الظنون ِ

 

أيا ألم الهدوء مع انفعال ٍ

ويا تغريدة القلق الدفين ِ

 

ويا من تتقنين البوحَ غمزا ً

لتسبحَ في دمي لغة الأنين ِ

 

أتعتقدين أنّي شبه أعمى

أمرّ على الجمال بلا عيون ِ

 

وأني قد أكون بلا شعور ٍ

فلم أسمع نداء الياسمين ِ

 

أ مثلي ليس يكتشفُ احتراقا ً

يبثّ الوجدَ من حين ٍ لحين ِ

 

وهل أدركتِ في قلمي سعيرا ً

سوى التعبير عمّا يعتريني

 

أنا رجلٌ خياليٌّ السجايا

مزاجيّ الرحيل مع الجنون ِ

 

أعانق بالسكوت جناح وهم ٍ

ليمنحني فضاءً لليقين ِ

 

وأبصرُ في التماثيل انفعالا ً

يعبّر عن أسى نار ٍ وطين ِ

 

أحبّيني بآهات ٍ تخطّت

تواريخ الهموم مع السنين ِ

 

ولي أن أكتفي من كلّ هذا

بما توحينَ في صمتٍ حزين ِ

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

Published inغير مصنف