Skip to content

شكاوى ..

 

أشكوكَ لله لا للخلق يا رجلا ً

ألغى هدوء الهوى من ليل أشواقي

 

أشكوكَ للشعر دون النثر واثقة ً

من همس إيقاعه ِ في حسّكَ الراق ِ

 

أشكوكَ غيما ً تمادى دونما مطرٍ

لكنه طامعٌ في ماء أحداقي

 

أشكوكَ عشقا ً طواه الصبر مكتفيا ً

بالآه طافت على آهات ِ عشّاق ِ

 

أشكو .. وأشكو .. فهل تغريكِ من لغتي

تلك الشكاوى وقد ضجت بأعماقي

 

ماذا أسمّي هوى ً يمشي بأوردتي

كي يحتفي باللظى من بعد إحراقي

 

ضاقت بيَ الروح حتى كدت أكرهها

لولا سموّ الهوى في رسم أخلاقي

 

واستشعر القلب ما يغنيه عن عنب ٍ

ما دام طعم الأسى في خمرة الساقي

 

تلك المسافات قد تحتاج معجزة ً

أيّ العصافير طارت دون آفاق ِ !؟

 

والعمرُ .. ماذا أرى من فوق بيدره ِ

غيرَ الحصاد الذي يرنو إلى الباقي

 

 

يا قاطع الماء عن جذر ٍ بلا سبب ٍ

هذي أنا زهرة ٌ جفّت على الساق ِ

 

أشكوك َ للريح من ظلم ٍ ومن ظمأٍ

لكنها لم تزل تلهو بأوراقي

 

 

Published inغير مصنف