Skip to content

لا تسألوني كيف ؟

لو قيل لي ماذا تريدُ من الهوى

لأجبتُ .. إني لا أريد سواها

قلبي على ما فيه ليس بوسعه ِ

أن لا يكون مُعذّبا ً بهواها

لا تسألوني كيف ؟ كيف أجيبكم

وفمي بمنعطف الإجابة تاها

هل تُسألُ الأزهار بعد قطافها

كيف استباح القاطفون شذاها

من منكمُ تعنيه نار حبيبتي

وأنا الوحيدُ من اكتوى بلظاها

هاكم لهيبي وانظروا لقصائدي

تجدوا رمادا ً خلفته يداها

وتحسّسوا دفء الحروف فإنها

مما تبوح عن الهوى شفتاها

روحي تتابع شهقة ً لعبيرها

ودمي يردد ما تقول خطاها

لا حزن عندي يستحق كتابة ً

ما لم يعبّر عن دموع أساها

والشعر لا يوحي بأيّة رؤية ٍ

إلا إذا عبرَت عليه رؤاها

حبّي لفاتنتي جنونُ عواصف ٍ

لا تسألوني أين صار مداها

كلّ الذي أدريه أني عاجزٌ

حتى عن التفكير حين أراها

Published inغير مصنف