Skip to content

الشـهيد

ولأنّ محكمة ً هناك ستُعقد ُ

وبها سيحكم بالعدالة ِ أوحد ُ

فلقد مضيتَ إلى السماء كشاهد ٍ

وبما نزفتَ من الدماء ستشهد ُ

هل كان ذنبا ً للبراءة أنها

بيضاءُ يكرهها ضميرٌ أسود ُ

هل بات في همس الصلاة إساءة ٌ

يستاءُ منها إذ أقيمت ملحد ُ

أم أنّ أربابَ  الجريمة أدمنوا

آثامهم في الليل وهي تعربد ُ

فمضوا لقتلكَ لا لأجل جريرة ٍ

إلا لأنك في الليالي .. فرقد ُ

يا من تركت لنا الشقاء ودمعة ً

يهفو إليها عند ذكركَ موعد ُ

وحزمتَ أمتعة َ الرحيل مبكّرا ً

بالرغم من أنّ الغيابَ مؤبّد ُ

يكفيك عطرُ المفردات وقد مضى

بزهور ذكراك الجميلة ينشد ُ

يكفيك من درب الخلود شهادة ٌ

واسمٌ بعليّين سوف يُخلّد ُ

ما الموت في الدنيا سوى حتميّة ٍ

أبقت لظهر الغيب ما حمل الغد ُ

لكنّ أروع ميتة ٍ ما يرتوي

منها فمُ التاريخ حين يغرّد ُ

Published inغير مصنف