Skip to content

دموع البحر

لا أنتِ سيّدة ٌ ولا أنا سيّد ُ
إنّا كلانا بالغرام ِ مقيّد ُ

يمضي بنا ليلُ الفراق كأننا
أسرى وفي أغلاله ِ نتنهّد ُ

ونعيش في صحو الخيال لطالما
أفقُ الحقيقة ِ بالغيوم ملبّد ُ

ماذا لدينا ! غير صدق ِ صبابة ٍ
وبها على شغف ٍ نقومُ ونقعد ُ

نشكو من الأشواق لعنة َ كفرها
ونظلّ في محرابها نتعبّد ُُ

ونسيرُ نحو الشمس ملء عيوننا
نظرٌ إلى الأعلى وجفن ٌ أرمد ُ

أرواحنا رهن الحنين سجينة ٌ
وتودّ أنّ السجن فيه مؤبّد

وقلوبنا تشدو برغم جراحها
فكأنها تحت النزيف تغرّد ُ

ندري بأنّ الأمنيات بعيدة ٌ
لكنّ يأسَ الروح منها أبعد ُ

إيماننا بالحبّ محض عقيدة ٍ
يقتادها في الصبر ظرفٌ ملحد ُ

وأنا وأنتِ ورحلة ٌ نحو الذرى
يمضي بنا وبها ضبابٌ أسود ُ

* * *
وجعُ المحبّة قد يطول..حبيبتي
لكننا .. ومع الدموع .. نردّد ُ

إنّ البحار إذا تفاقم حزنها
باتت على كتف السواحل تزبد ُ

Published inغير مصنف